وزير الأشغال يتابع زيارته الرسمية لباريس: لنقل نموذج عمل مطار ديغول إلى بيروت

103

بدأ وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية زيارة الى العاصمة الفرنسية باريس، بناء لدعوة رسمية من نظيره الفرنسي جان باتيست دجباري، للبحث في مواضيع عدة.
وفور وصوله، عقد حمية اجتماعا مع مدير المطارات في مطار شارل ديغول مارك هوالا مدير التطوير كزافييه هارستيل ونائب المدير رونو دوبلاي Renaud Duplay، بحضور سفير لبنان في فرنسا رامي عدوان، وتم البحث في نموذج العمل في المطار.
وطرح حمية على الجانب الفرنسي، امكانية تطبيق هذا النموذج في مطار رفيق الحريري الدولي.
وطلب «السماح لشركة طيران الشرق الاوسط بالحفاظ على الخانة الزمنية (SLOT) ما بين بيروت وباريس لموسمي شتاء وصيف 2022 و2023.
كما تم البحث في امكان المساعدة على إجراء المعايرة السنوية اي الكشف الجوي، على انظمة الملاحة الجوية واجهزة الهبوط الآلي في مطار رفيق الحريري الدولي، كحد اقصاه شهر حزيران 2022.
وبعد الاجتماع، جال وزير الاشغال على جميع مرافق المطار مطلعا على كيفية عمله من خلال التجهيزات ودور الرقمنة في تشغيله وتفعيله.

والتقى وزير الاشغال العامة والنقل في مقر السفارة اللبنانية في باريس، مديرة شمال افريقيا والشرق الاوسط في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية آن غيغان، في حضور السفير عدوان، وتناول اللقاء مواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وأثارت غيغان موضوع التفاوض اللبناني مع صندوق النقد الدولي، مؤكدة أهمية إنجاز الاتفاق معه.

وفي هذا الاطار، اكد الوزير حميّة «أننا منفتحون على التفاوض مع صندوق النقد الدولي، لما فيه مصلحة لبنان واللبنانيين معا»، وقال: «ان صندوق النقد الدولي قد يكون جزءا من الحل، وليس الحل بأكمله، ولكن ذلك يبقى مقترنا بعباءة السيادة الوطنية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.