وزير الداخلية في سرايا صيدا: لتجنيب لبنان كأس الحرب

20

أكّد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، التضامن الكامل مع الأبرياء في الجنوب، لافتاً الى أن كل عدوان يطال الآمنين هو مدان ومصيره أن ينتهي.

كلام مولوي جاء خلال مؤتمر صحافي عقده بعد ترؤسه اجتماعاً امنياً في سرايا صيدا، حيث قال “الدولة اللبنانية تعمل بالإمكانيات الموجودة لمساعدة النازحين من الجنوب، ونؤكد ان الجنوب الصامد وأهله سينتصرون ونحن معهم والى جانبهم”.

ودعا مولوي الى تجنيب الجنوب ولبنان كأس الحرب، معتبرًا أن الظلم الذي يتعرض له الأبرياء غير مقبول.

وكان مولوي قد زار قبل الظهر سرايا صيدا، وكان في استقباله محافظ الجنوب منصور ضو ، قائد منطقة الجنوب الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد ماجد الايوبي وقادة الأجهزة الأمنية في محافظة الجنوب.

ثم انتقل الوزير مولوي يرافقه القادة الأمنيون إلى مكتب المحافظ ضو تمهيدا لعقد اجتماع امني يبحث في تطورات الاحداث الأمنية الخطيرة جنوباً، لا سيما الغارات الصهيونية التي استهدفت يوم الاثنين الماضي منشآت صناعية في بلدة الغازية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.