وزير الداخلية: نواجه عدواً في الداخل والخارج وأردوغان تجاوز الحدود

هجوم فرنسا.. إعتقال مشتبه فيه آخر

39

أعلنت الشرطة الفرنسية صباح امس، الجمعة، عن اعتقال رجل يشتبه في أنه على علاقة بالهجوم الذي وقع اول أمس، الخميس، في محيط كنيسة بمدينة نيس، وخلف 3 قتلى وعدة جرحى، فيما انتقد وزير الداخلية الفرنسي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال وزير الداخلية، جيرالد دارمانان، إن هناك احتمالا بوقوع مزيد من الهجمات في الأراضي الفرنسية. وأضاف نحن في حرب في مواجهة عدو خارجي وداخلي، وفي مواجهة «الأيديولوجية الإسلاموية»

ولكنه رأى أنه لا ضرورة لتغيير الدستور لحماية الفرنسيين من الهجمات الإرهابية.

وفي سياق متصل، قال وزير الداخلية الفرنسي «إن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة تجاوزت الحدود».

وكان أردوغان انتقد بشدة دفاع الرئيس الفرنسي عن الرسوم المسيئة للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، ووصفه للإسلام بأنه دين يعيش أزمة في كل مكان.

وفي وقت سابق، أمرَ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بنشر آلاف الجنود من أجل حماية أماكن العبادة، وقال في تصريحات من موقع الحادثة إن فرنسا تعرضت لهجوم من «إرهابي إسلامي»، وهو وصف أصرّ على استخدامه في حالات مماثلة بالرغم من إثارته حفيظة الأوساط الإسلامية.

ووقع الهجوم في التاسعة من صباح الخميس حيث دخل رجل مسلح بسكين إلى الكنيسة وطعن خادمها (55 عاما) حتى قتله، وقطع رأس امرأة مسنة (60 عاما) وطعن امرأة أخرى (44 عاما)، وفقا لما أعلنه المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب جان فرانسوا ريكارد في مؤتمر صحافي مساء الخميس.

وقد توالت المواقف المنددة بهجوم نيس والمعبرة عن التضامن مع فرنسا، إذ كتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر «تقف أميركا مع حليفنا الأقدم في كفاحه. يجب أن تتوقف هذه الهجمات الإرهابية الإسلامية المتطرفة فورا. لا يمكن لأي بلد، فرنسا أو غيرها، تحملها طويلا».

ودان قادة دول الاتحاد الأوروبي الهجوم بأشد العبارات وعدّوه هجوما على قيم أوروبا المشتركة، وأكدوا -في بيان مشترك- وقوفهم وتضامنهم مع فرنسا حكومة وشعبا، في الحرب المشتركة والمتواصلة ضد الإرهاب والتطرف العنيف على حد وصفهم.

وفي مصر، ندد الأزهر وشيخه أحمد الطيب بالهجوم، قائلا في بيان إنه «لا يوجد بأي حال من الأحوال مبرر لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية»، داعيا إلى «ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.