اسقاط مسيّرة جنوباً وبوصعب يتحدث عن معابر غير شرعية ناشطة

الموازنة بين الحريري وخليل.. وشينكر في بيروت

18

خلافاً للواقع الامني المتأرجح على حبال الاخذ والرد الدوري بين حزب الله واسرائيل، عكست التحركات الرئاسية والحكومية والسياسية اتجاه الوضع الداخلي نحو مزيد من الاستقرار، علما ان ملامح الانسجام الظاهري الذي يتسم به مجمل هذه التحركات سيكون أمام اختبار دقيق لدى الشروع في بت بعض الاستحقاقات قد يكون اقربها ملف التعيينات.

فقد نفّذ حزب الله امس ما توعّد به للرد على مسيرتي الضاحية الجنوبية. فأعلن فجرا، إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية حلقت في جنوب لبنان. وقال في بيان «تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيّرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية». وأضاف «تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة، وأصبحت في يد المقاومين وذلك اليوم الاثنين». من جانبه، أقر الجيش الإسرائيلي، بسقوط الطائرة المسيرة، وقال إن الطائرة سقطت «خلال عمل روتيني، ولا خشية من تسريب معلومات منها». وافادت المعلومات ان المسيّرة الإسرائيلية لم يفجرها حزب الله فوق بلدة رامية بل سيطر عليها إلكترونيا وهي في حوزة الحزب».

وفي انتظار ما سيقوله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في هذا الشأن في كلمته المرتقبة اليوم في ذكرى عاشوراء، والتي سيتطرق فيها الى الشؤون السياسية المحلية والاقليمية، حذر مستشار رئيس البرلمان الايراني، حسين عبد اللهيان من أن تل أبيب ستحترق إذا قررت اللعب بالنار. واعتبر في تغريدة، أن إسقاط «حزب الله» الطائرة الإسرائيلية المسيرة، رد مناسب سيجعل إسرائيل تندم على اعتداءاتها.

وتكثر الاسئلة عما اذا كانت جولة الاشتباك الاخيرة التي دارت بين الحزب وتل ابيب منذ اسابيع، انتهت وان المرحلة المقبلة هي لاعادة تثبيت الـ1701 جنوبا.

واستقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، مساء أمس، في »بيت الوسط«، مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الأدنى دايڤيد شينكر، ترافقه سفيرة الولايات المتحدة الاميركية إليزابيث ريتشارد، في حضور الوزير السابق غطاس خوري.

وتناول اللقاء آخر المستجدات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وليس بعيدا من الحدود ، عقد وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب، اجتماعا أمنيا في مكتبه في وزارة الدفاع، حضره قائد الجيش العماد جوزيف عون وقادة الاجهزة الامنية، وتم البحث في موضوع المعابر غير الشرعية. وقال بوصعب بعد الاجتماع «من 8 الى 10 معابر غير شرعية ما زالت تعمل على الحدود مع سوريا، والجيش أقفل أكثر من ٩٥ في المئة من المعابر غير الشرعية منذ انتهاء معركة فجر الجرود». واضاف «سنعرض لائحة بالمعابر غير الشرعية في الاجتماع المرتقب مع الأجهزة الأمنية والذي قد يحضره وزيرا الداخلية والمال وقد يرأسه الرئيس سعد الحريري». وتابع «التهريب الحقيقي لا يتم عبر المعابر الشرعية، فلا حجم المعابر يسمح بذلك ولا نوعية البضائع كذلك وبالتالي فإن الدور الأكبر لمكافحة التهريب هو للجمارك»، مضيفا «نعمل مع قيادة الجيش على الحدّ من التهريب على المعابر المتبقية تمهيدا لإقفالها نهائيا». ودعا وزراء «القوات» إلى مناقشة الموضوع في مجلس الوزراء «ونحن جاهزون لإجابتهم على ما يشاؤون».

في غضون ذلك، وفي وقت أكدت رئاسة الحكومة ووزارة المال أن لا اجتماع ماليا  مع الكتل السياسية لإطلاعهم على الموازنة، التقى وزير المال علي حسن خليل امس الرئيس الحريري في جلسة تشاورية تتعلق بالموازنة وأمور مالية أخرى.

1 Banner El Shark 728×90

وليس بعيدا، التقى رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان في مكتبه في المجلس النيابي، وفدا من البنك الدولي يزور لبنان حاليا برئاسة مديرة قسم الاستراتيجية والعمليات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا أنا بجيردي، وتناول البحث الوضعين الاقتصادي والمالي الراهن في ضوء المبادرات الرئاسية الأخيرة وعشية مناقشة موازنة 2020، كما تقييم تنفيذ الاصلاحات التي تم اقتراحها في موازنة 2019 ومدى التزام الحكومة بها.

وسط هذه الاجواء، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اللبنانيين الى «عدم الخوف على المستقبل، لان لبنان لن يسقط على الاطلاق»، منوّها «بما تحقق من مصالحات بين جميع الافرقاء»، لافتا الى «انه سعى الى هذه المصالحات لانه في ظل الخلافات التي كانت سائدة كان يصعب الانطلاق بمعالجة الازمات والتحديات الماثلة اقتصاديا وماليا واجتماعيا».

على هذا الصعيد، وعشية جلسة لمجلس الوزراء الخميس قد تشهد سلة تعيينات، أعلن النائب جورج عدوان أن «تكتل الجمهورية القوية» تقدّم باقتراح قانون معجّل مكرّر يرمي إلى تحديد آلية التعيين في الفئة الأولى في الادارات العامة وفي المراكز العليا في المؤسسات العامة. وأمِل في مؤتمر صحافي في مجلس النواب أن «تتجاوب الهيئة العامة في المجلس النيابي مع هذا الملف، ويذهب زملاؤنا النواب في الاتجاه نفسه». وقال «في الظرف الصعب الذي يعيشه اللبنانيون ماليا واقتصاديا، حان الوقت لنعتمد آلية محددة لكل التعيينات، تحترم كفاءة اللبنانيين وتعطيهم فرصة بأن يكونوا متساوين أمام القانون، وتلغي التبعية واستتباع ادارات الدولة للسياسة والسياسيين». وأوضح أن هذا الاقتراح من شأنه أن يضع كل الكتل والمسؤولين أمام مسؤولياتهم. جنبلاط: في الاثناء، وغداة لقائي اللقلوق وعين التينة، غرّد رئيس الحزب الاستراكي وليد جنبلاط» قائلاً «نراقب الاحداث بكل هدوء وبفضل الرئيس بري أُعيد الحوار مع الحزب بعد فترة انقطاع على اساس ان التواصل افضل للتعبير عن وجهات النظر المختلفة والتأكيد بكل هدوء على حق كل فريق بالتعبير الهادئ وسنركّز وبكل هدوء على اهمية الاصلاح وخاصة القطاع الكهربائي كما اوصى دوكان وذلك كمدخل لحد العجز».

 

وزير المال بعد لقائه الحريري:

لا خلافات حول موازنة 2020

 

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري عصر امس في السراي الحكومي وزير المال علي حسن خليل، وعرض معه الاوضاع الاقتصادية والمالية العامة.

بعد اللقاء اوضح خليل ان «البحث تناول مشروع موازنة العام 2020»، مشيرا الى انه «ليس هناك من خلافات حوله وان مجلس الوزراء سيجري قراءة اولية للمشروع الاسبوع المقبل».

من ناحية اخرى ابرق الرئيس الحريري الى رئيس الوزراء الايطالي جيوزيبي كونتي مهنئا بتسميته رئيسا للحكومة الايطالية الجديدة، متمنيا له التوفيق في مهامه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.