وزير خارجية عمان يبحث في طهران مبادرة إيران لسلام الخليج

17

تباحث وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي امس مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في العاصمة طهران جملة من القضايا الإقليمية، ومن أبرزها مبادرة إيران للسلام في منطقة الخليج، كما التقى الوزير العماني بأمين مجلس الأمن القومي علي شمخاني.

وذكرت وكالة فارس الإيرانية أن زيارة بن علوي تأتي في إطار المشاورات حول آخر التطورات الإقليمية، وإعلان وجهة نظر مسقط بشأن مبادرة هرمز للسلام التي طرحتها إيران في أيلول الماضي لتعزيز الأمن في منطقة الخليج، ومضيق هرمز.

وقال بن علوي «التوتر في المياه الخليجية ليس في صالح أي من دولها، ويجب العمل على الحد من التوتر فيها» مضيفا أن تحقيق الأمن في المنطقة «يستلزم اتفاقا بين دولها وتجاوز الخلافات القائمة بينها». وأضاف أن بلاده مستعدة لتسخير إمكاناتها للحد من التوتر في المنطقة، وإيجاد أرضية للحوار بين بلدانها.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن زيارة بن علوي هي الثالثة في غضون الأشهر التسعة الأخيرة.

وشدد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني -خلال اجتماعه مع بن علوي- على أن «التحالفات الاقليمية يمكنها ضمان الأمن بالمنطقة دون تدخل قوى أجنبية» في إشارة إلى تأسيس واشنطن ودول أوروبية تحالفا بحريا مقره البحرين لحماية الملاحة بمضيق هرمز، وهو ما أثار انتقادات من الجانب الإيراني.

ونقلت وكالة مهر عن شمخاني قوله «المحاولات اليائسة التي تقودها الولايات المتحدة لتشكيل تحالف دولي في مضيق هرمز مصيرها الفشل الذريع».

وازدادت حدة التوترات بالمنطقة الأشهر الأخيرة عقب تشديد واشنطن عقوباتها على إيران في أيار الماضي، وما تلاها من هجمات على ناقلات النفط وهجمات أخرى على منشآت نفطية بالعمق السعودي نفت إيران مسؤوليتها المباشرة أو غير المباشرة عنها، كما عرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.