وفاة «العملاق النائم» بعد 40 عاماً في الغيبوبة..

66

أعلن ناديا باريس سان جيرمان ونيم وفاة جان بيير آدامز مدافع فرنسا السابق عن 73 عاما بعد حوالي 40 سنة من دخوله في غيبوبة بسبب خطأ طبي خلال عملية جراحية بسيطة في الركبة.

وفي 1982، حصل آدامز على جرعة تخدير كادت أن تقتله خلال الخضوع لجراحة تقليدية في الركبة، مما تسبب في تلف الدماغ وجعله أسير الغيبوبة لعشرات السنين حتى إن الصحافة الفرنسية أطلقت عليه لقب «العملاق النائم».

وخاض آدامز، المولود في دكار، 22 مباراة دولية مع فرنسا في سبعينيات القرن الماضي، وكان يشكل ثنائيا مع ماريوس تريزور يعرف باسم «الحرس الأسود».

ولعب آدامز مع فريق نيم خلال الفترة 1970-1973، ودافع عن ألوان باريس سان جيرمان خلال الفترة 1977-1979 قادما من نيس.

وفي عام 1977، وقّع آدامز وهو في سن 29 عاما عقدا كبيرا مع نادي باريس سان جيرمان الذي مثله خلال عامين في 42 مباراة سجل خلالها هدفين، ورسخ اسمه كأحد أهم اللاعبين في العقد الأول للنادي الباريسي. وكان الثناء ينهال على قدرات آدامز من زملائه الدوليين بما في ذلك نجم خط الوسط الشهير هنري ميشيل، الذي وصفه بأنه «قوة الطبيعة المفعمة بالتصميم».

وأنهى آدامز مسيرته الكروية وعمره 33 عاما مع المهاجم البولندي جوزيف كلوزه، والد الأسطورة الألمانية ميروسلاف -حيث لعبا معا بأحد فرق الدرجة الثانية- بسبب إصابته بتمزق في أربطة الركبة، حيث دخل مستشفى إدوارد هيريوت في ليون عام 1982 لإجراء عملية جراحية روتينية كان من المتوقع أن يغادر المستشفى بعدها بعدة أيام.

ولم يكن آدامز الغارق في الغيبوبة يستطيع التواصل مع أحد أو حتى التعبير عن مشاعره، لكنه لا يزال قادرًا على التنفس والسعال دون مساعدة من المعدات الطبية، لكن كان يحتاج رعاية دائمة من الممرضات وينام على سرير طبي خاص لمثل حالته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.