وفد بحريني رسمي بإسرائيل.. طلب لفتح سفارة

بومبيو: التطبيع مؤشر على تضاؤل نفوذ إيران في المنطقة

13

أعلن وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني امس أنه تقدم بطلب رسمي إلى الحكومة الإسرائيلية لفتح سفارة في إسرائيل، والعمل على تأمين 14 رحلة جوية أسبوعية بين البلدين.

وفي ندوة صحافية ثلاثية جمعت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره البحريني عبد اللطيف الزياني، قال نتانياهو إن تل أبيب والمنامة كانتا على تواصل منذ سنوات قبل توقيع «اتفاق أبراهام».

وأضاف أن السلام بين إسرائيل والبحرين مبني على أسس متينة من التعاون المشترك.

من جانبه، أعرب الزياني عن «سروره» لقيامه «بالزيارة الأولى لإسرائيل بصفتي وزيرا للخارجية»، موضحا أنه سيناقش مع بومبيو ونتانياهو سبل تنفيذ اتفاق أبراهام، كما دعا إلى استئناف مباحثات السلام على أساس حل الدولتين.

وكشف وزير الخارجية البحريني أن المنامة تركز على التعاون مع إسرائيل في مجالات التجارة والاستثمار والصحة والتعليم وغيرها من المجالات، قائلا إنه سوف يتم تنفيذ نظام التأشيرة الإلكترونية بين البحرين اعتبارا من الأول من كانون الأول.

كما كشف الزياني أن البلدين يعملان على تأمين 14 رحلة جوية بين إسرائيل والبحرين أسبوعيا.

وترأس الزياني الوفد الذي سافر على متن رحلة طيران الخليج «جي.إف972» إلى مطار بن غوريون قرب مدينة تل أبيب، في إشارة إلى رمز الهاتف الدولي لإسرائيل، في أول رحلة تجارية للشركة إلى تل أبيب.

وأشار بالمقابل، خلال مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، في مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقدس الغربية، إلى أن حكومة مملكة البحرين وافقت على الطلب الإسرائيلي لفتح سفارة في المنامة.

وأعلن وزير الخارجية البحريني أنه وجه الدعوة إلى نظيره الإسرائيلي لزيارة المنامة الشهر المقبل للمشاركة في مؤتمر يعقد هناك، كاشفا عن أن نظيره الإسرائيلي وافق على تلبية الدعوة.

بدوره، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إنه يأمل زيارة البحرين قريبا، وتابع «اتفقنا في محادثاتنا على فتح سفارة إسرائيلية في المنامة وسفارة بحرينية في إسرائيل في أقرب وقت ممكن، وأنا آمل أن نتمكن من الاحتفال بافتتاحهما بحلول نهاية العام».

وأضاف «سنبدأ قريبا رحلات جوية مباشرة بين بلدينا، مما يسمح لمواطنينا بزيارة ومعرفة المزيد عن بلادنا الرائعة».

وتابع الوزير الإسرائيلي «أعدكم بالمجيء إلى المنامة في القريب العاجل، وسنواصل مناقشاتنا البناءة التي بدأناها اليوم وسنواصل تعزيز العلاقات بين بلداننا وشعوبنا».

وقال إنه اعتبارا من الأول من كانون الأول المقبل، سيتمكن المواطنون البحرينيون من التقدم للحصول على تأشيرات سفر إلى إسرائيل على موقع إنترنت خاص.

 

«أكثر من أصدقاء»

وتوجه أشكنازي إلى نظيره البحريني بالقول «نحن أكثر من مجرد أصدقاء، نحن أيضا شركاء نتشارك الرؤية والهدف والالتزام».

من جانبه، أشار نتانياهو في كلمته خلال المؤتمر إلى أهمية دور إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في التطبيع بين إسرائيل والبحرين، واصفا العلاقات بين الدولة العبرية والولايات المتحدة بأنها «صداقة ثابتة في كافة الأزمنة».

وأكد نتانياهو أن كثيرا من الاتصالات جرى بين إسرائيل والبحرين في السنوات الأخيرة، مضيفا: «لكن بصراحة لم يكن هذا اليوم سيأتي ولم يتم توقيع اتفاقات أبراهام دون الدعم الحيوي والزعامة من قبل ترامب».

بدوره، شدد بومبيو على أن اتفاقات التطبيع التي أبرمتها إسرائيل في الأشهر الأخيرة مع عدد من الدول العربية تمثل مؤشرا على تضاؤل نفوذ إيران في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.