وفي اليوم الـ 55 على انطلاقة الثورة.. قطع الطرقات إلى الواجهة مجددا واعتصامات في المناطق لإطلاق الموقوفين وعودة للإحتشاد في الساحات

19

في اليوم الـ 55 للثورة الشعبية المستمرة منذ 17 تشرين الفائت، عاد قطع الطرقات إلى الواجهة من جديد، حيث تمّ قطع الطّريق في زوق مصبح على مسربٍ واحد وأوتوستراد جونية إضافة إلى أوتوستراد الزوق عند نقطة يسوع الملك على المسلك المؤدّي من جونية في اتجاه بيروت بالإطارات المشتعلة، قبل أن يعمد عناصر الجيش إلى فتحها تبعا للقرار الواضح المتخذ في هذا السياق..

أما الطريق البحرية من جبيل باتجاه جونية وصولاً الى بيروت فبقيت سالكة، في حين تم قطع طريق الكسليك لبعض الوقت، حيث عمد الجيش إلى توقيف أربعة ناشطين، ونقلهم من ثكنة صربا إلى مخفر الدرك في جونية.

وفي السياق، أوضحت قيادة الجيش- مديرية التوجيه، في بيان، أن «في منطقة صربا، أوقفت وحدة من الجيش في تاريخ 10 / 12 / 2019 أربعة أشخاص لإقدامهم على إحراق الإطارات في المنطقة ومحاولة قطع الأوتوستراد بها».

واحتجاجا على هذه الخطوة، نفذ أهالي الموقوفين الأربعة (ايلي هيكل، جاد بو نصرالدين، كارلوس زغيب وجيلبير عسيلي)  اعتصاما أمام ثكنة صربا فيما نقل الموقوفون من ثكنة صربا الى مخفر الدرك في صربا جونيه.

وافادت «الوكالة الوطنية للاعلام» عن ارتفاع اعداد الأهالي والمحتجين أمام مبنى سراي جونيه، مطالبين بإطلاق أبنائهم الموقوفين على خلفية قطع طرق منذ صباح امس، والذين تم نقلهم من ثكنة صربا الى مخفر الدرك في السراي.

ووقف المحتجون خلف الحاجز الحديدي الفاصل وقد منعتهم القوى الامنية من الدخول إلى الباحة الداخلية للسراي، حاملين اليافطات ومطلقين الشعارات المنددة بهذا التوقيف، واعلنوا التصعيد في حال لم يتم اطلاق الموقوفين.

وافيد مساء أن محتجين أقفلوا أوتوستراد جونيه بالاتجاهين، وذلك رفضا لتوقيف الشبان الأربعة وإبقائهم قيد التوقيف حتى اليوم.

وأفادت «الوكالة الوطنية للاعلام» ايضا أن قوة من مكافحة الشغب وصلت إلى سراي جونيه.

وافيد ايضا أن المحتجين قطعوا المسلك الشرقي لأوتوستراد جونية.

وفي السياق نفسه، أفادت غرفة التحكم المروري أن كل الطرقات ضمن نطاق محافظة البقاع سالكة، وطريق ضهر البيدر وترشيش زحلة سالكة. إلى ذلك، قطع محتجون طريق المرج بر الياس بالاطارات المشتعلة، فيما عمد محتجزون آخرون إلى قطع الطريق عند مثلث كامد اللوز، جب جنين، غزة.

شمالا، وفيما قطع محتجون طريق العبدة بالاتجاهين، بقيت كل الطرقات ضمن الشمال سالكة باستثناء ساحة النور في طرابلس، في مقابل قطع أوتوستراد المنية مقابل شهرزاد والطريق البحرية.

ومساء عاود الثوار التجمع والاحتشاد في ساحات الثورة المعهودة في بيروت والمناطق مؤكدين على المطالب التي انطلقت الثورة بسببها منذ 54 يوما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.