يازجي: للاستجابة لمطالب الحراك الشعبي

26

ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، قداس الاحد في كنيسة دير سيدة البلمند البطريركي، عاونه فيه لفيف من المطارنة والكهنة والشمامسة، في حضور القنصل العام الفخري لجمهورية البانيا في لبنان مارك الغريب، مدير ثانوية البلمند عطية موسى، وحشد من المؤمنين.
وبعد قراءة الانجيل المقدس، ألقى يازجي عظة، قال فيها:»اتوجه اليكم من رسالة القديس بولس الى اهل افسس التي سمعناها في القداس، اطلب اليكم أيها الإخوة ان تسلكوا بكل تواضع محتملين بعضكم بمحبة مجتهدين برباط السلام».
واضاف: «هذه الكلمات ترسم لنا طريقا واضحا وطريقة تعاطينا مع الظروف التي نمر بها، ولذلك ونحن على اعتاب عيد الميلاد المجيد. انطلق من هذه الرسالة موجها كلام الرسول بولس الى كل اللبنانيين في هذه الايام العصيبة التي يقف فيها لبنان على مفترق طرق. لبنان ينادينا جميعا مواطنين مسلمين ومسيحيين، وزراء ونوابا واحزابا، ان نتحمل مسووليتنا التاريخية للنهوض بهذا البلد». وقال: «نحن اليوم في أمس الحاجة إلى الوحدة وتحمل مسؤوليتنا تجاه المواطن الذي يرزح تحت الفقر وتدهور الليرة، فالتكاتف هو المنقذ من الوضع الراهن في حين ان تقاذف المسؤولية يؤدي الى ما لا يراد، فلبنان أمانة بيد الجميع فلنضع هذا امام أعيننا».
وتابع: «امام هذه الحالة ندعو الى الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي الذي يعبر عن وجع الناس وذلك ببناء وطن بعيد عن المحسوبية والفساد يوفر للشباب فرص العيش بحرية وكرامة». وختم عظته: «نصلي الى جميع المسؤولين لتشكيل حكومة قادرة على انقاذ لبنان من الازمة الاقتصادية التي يمر بها في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي يرزح تحتها الشعب، وفيما نستعد لاستقبال ميلاد المسيح الذي عاش فقيرا نشدد على التعاضد كي يكون ميلاد المسيح مطفئا كل برد في القلوب ومبزغا فجر القيامة للبنان».
وبعد القداس، التقى المؤمنون والبطريرك في قاعة الدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.