240 عضواً في «الكونغرس» يدعون المجتمع الدولي لمواجهة «حزب الله»

61

مع دخول «ثورة 17 تشرين» شهرها الثاني، بدا لافتاً توجيه «رسالة أميركية» أول من أمس إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، مفادها دعوة «المجتمع الدولي لمواجهة حزب الله».

وبعثت مجموعة من 240 عضواً في الكونغرس الأميركي برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ، داعيةً «المجتمع الدولي لمواجهة حزب الله»، وفق ما نشر موقع «jewish news syndicate».

وتشير «الرسالة» إلى أن «جهود لبنان لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1701 لم تنجح منذ تاريخ صدوره، وبدلاً من ذلك قام حزب الله ببناء قدرات قاتلة موجّهة إلى سكان إسرائيل المدنيين».

وتحثّ المجتمع الدولي على مساعدة «رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على استعادة السيادة اللبنانية، وكذلك تنفيذ جميع بنود «القرار» بما في ذلك السماح لقوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان بالوفاء بولايتها في جنوب لبنان».

ووفق «الرسالة» يخشى أعضاء الكونغرس «تكاليف مدنية كبيرة في لبنان إذا كان على إسرائيل أن تعمل للدفاع عن مواطنيها لأن حزب الله وضع ترسانته الضخمة في مناطق مدنية – مما حوّل الكثير من سكان لبنان إلى دروع بشريّة»، مُحمّلين «حزب الله المسؤولية عن ذلك، وكذلك حكومة لبنان والمجتمع الدولي».

وشدّد «الأعضاء» على أنه «يتعيّن على القيادة السياسية اللبنانية اتخاذ خطوات كبيرة لمعالجة المخاوف الشعبية العميقة بشأن عدم الاستقرار الاقتصادي والحكم والفساد» داعين الأمم المتحدة «إلى مواصلة الجهود لضمان بقاء الحكومة اللبنانية مستقلة و ذات سيادة كاملة».

يُذكر أنه «قبل أكثر من 13 عاماً، تبنّى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار 1701 لإنهاء حرب لبنان الثانية بين إسرائيل وحزب الله، ودعا القرار «الحكومة اللبنانية إلى نزع سلاح جميع الجماعات «شبه العسكرية» في البلاد، بما في ذلك حزب الله،كما زاد تفويض قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان، أو «اليونيفيل».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.