60 أسيراً فلسطينياً يضربون عن الطعام ومخاوف على حياة الأسير الأخرس

13

تصاعدت حدة التحذيرات الفلسطينية، بعد دخول الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس لليوم الـ81 على التوالي، حيث حذرت العديد من الجهات من تعرض هذا الأسير للموت المفاجئ، فيما شرع 60 أسير فلسطيني بالإضراب عن الطعام رفضا للخطوات التنكيلة التي تنفذها قوات الاحتلال.

وقد أكد رئيس نادي الاسير، قدورة فارس، أن في كل دقيقة تمر على الأسير الأخرس يكون أقرب إلى لحظة استشهاده، وقال «إن كثير من الأطباء أفادوا أن أي أسير مضرب قد يتعرض لانتكاسة قد تؤدي لاستشهاده»، وأشار إلى أن محاكم الاحتلال باتت أداة تعمل بتوصيات جهاز «الشاباك» الإسرائيلي، مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال بالإضافة إلى محاكمه تتعنت في قضايا الأسرى.

وجاء ذلك في ظل مواصلة الأسير الأخرس معركة «الامعاء الخاوية» التي يهدف من ورائها إلى نيل حريته، وهو على سرير العلاج في مستشفى «كابلان» الإسرائيلي، حيث يشهد تدهورا كبيرا على حالته الصحية، ويصر على عدم فك الإضراب قبل الحصول على قرار بإطلاق سراحه الفوري.

ومساء الأربعاء، ظهر الأسير الأخرس في تسجيل مصور جديد، وبدا عليه التعب بشكل أكبر، ونطق خلاله بصعوبة وقال «أريد أن أعيش بحريّة وكرامة، ورسالتي فقط أنني لا أريد أن أعيش مهدداً في بيتي»، وأضاف: «من أول يوم في إضرابي رفضت الاعتقال ليوم واحد إما حراً طليقاً وإما أن يبقوا علي في سجونهم ومستشفياتهم حتى يقضوا علي بالإعدام بقراراتهم هذه»، وقدم شكره لكل من يسانده في الفعاليات الشعبية والاعتصامات، وقد كشفت زوجته أن سلطات الاحتلال حاولت في وقت سابق، إرغامه بالقوة على تناول الطعام، لكنه رفض وأصر على مواصلة إضرابه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.