8 دول أوروبية تغير موقفها: في سوريا مناطق آمنة

واشنطن: نضغط على تل أبيب لمنع الحرب على لبنان

62

لم تحمل عطلة نهاية الاسبوع جديدا في اي من ملفات الساعة الساخنة. فباستثناء الامن المتفجر على الحدود في جبهة الاشغال الجنوبية وتمدده الى الحدود اللبنانية – السورية عند نقطة المصنع من الجانب السوري في محاولة اغتيال فاشلة استهدفت قياديا في حزب الله، بقيت المواقف تدور في حلقة مفرغة إن في الملف الرئاسي المفترض ان يتحرك بعد بيان الخماسية، لا سيما ان اجتماع السفراء وبيانهم جاء اثر عودة السفيرة الاميركية ليزا جونسون من بلادها، حيث اطلعت على المستجدات الاقليمية التي توجب بحسب ما ورد في البيان انتخاب رئيس للبنان سريعا وتحديدا قبل شهر تموز المقبل اذ تشير المعلومات الى اتجاه لعقد مؤتمر للسلام في هذا الشهر لا بد ان يحضره رئيس جمهورية لبنان نظرا لكونه جزءا اساسيا في مشروع التسوية من زاوية وجود حزب الله فيه، ذلك ان غيابه يمكن ان يتسبب في تفجير اي تسوية قد يتم التوصل اليها.

ماغرو عند جعجع

في هذه الاجواء، زار السفير الفرنسي هيرفيه ماغرو، رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع واطلعه على البيان الأخير الصادر عن اللجنة الخماسية والجهود التي تبذلها لإنجاز الاستحقاق الرئاسي في أقرب وقت. ماغرو زار معراب يرافقه الملحقان السياسيان Quentin Jeantet و Romain Calvary، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية الوزير السابق ريشار قيومجيان والمسؤول في الجهاز طوني درويش. وتناول البحث التطورات المحلية والاقليمية لا سيما المبادرة الفرنسية لمعالجة الوضع في الجنوب، وملف الوجود السوري غير الشرعي في لبنان ومخاطره وسبل معالجته والإجراءات التي تقوم بها البلديات تنفيذاً لتعاميم وزارة الداخلية وللقوانين المرعية الإجراء.

مؤمن بالمقاومة

رئاسيا ايضا، قال عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب هاني قبيسي “نريد رئيسا للجمهورية يؤمن بفعل المقاومة وبالدفاع عن الحدود ويكرس لغة وطنية لا علاقة لها بالطائفية ولا بالمذهبية ويسعى الى تقوية الجيش اللبناني والى تعزيز قدرات اهلنا كي يصمدوا. هكذا يكون رئيس الجمهورية لكي يتمكن من الدفاع عن وطننا. أما بشكل مغاير فلن ننتخب رئيسا يبيع المواقف ويهادن قوى الغرب التي تدعم اسرائيل ويريد ان يسعى لمكسب شخصي لفريقه او لحزبه، فهذا يهدد لبنان وسلمه وسيادته”. واضاف: “تعالوا لنتحاور لإيصال رئيس للجمهورية يحمي هذا الوطن ويعزز سلمه الأهلي ويكرس لغة الحوار والوفاق”.

نجاة قيادي

أمنيا، وفيما استمر التصعيد على الجبهة الجنوبية حيث استهدفت مسيرة إسرائيلية صباحا دراجة نارية في بلدة الناقورة أصيب على أثرها الراكب بجروح وهو شاب يعمل في صيد السمك، نقل إلى مستشفى في صور، استهدف الجيش الاسرائيلي بعد الظهر، سيارة على اتوستراد يعفور قرب منطقة المصنع داخل الأراضي السورية وتحديدا قرب حاجز للفرقة الرابعة السورية على الحدود مع لبنان. وأشارت المعلومات إلى نجاة المستهدف وهو بحسب المرصد السوري قيادي في حزب الله ومرافقه. في المقابل افيد عن إطلاق صاروخ باتجاه موقع الرمثا الإسرائيلي في تلال كفرشوبا المحتلة جنوب لبنان.

منع امتداد الصراع

ليس بعيدا، أكد مسؤول أميركي في حديث الى “العربية”، أن “واشنطن تضغط على إسرائيل لعدم شن حرب شاملة في لبنان”، كاشفًا عن أن “واشنطن استخدمت قنوات ديبلوماسية لحث إيران على عدم التصعيد”. وقال: “إسرائيل قادرة على شن هجوم شامل وإلحاق ضرر ضخم بحزب الله، والأخير ليس قادرًا على شن حرب ضد إسرائيل”. وشدد على أن “الولايات المتحدة تعتمد على مبدأ عدم التصعيد ومنع امتداد الصراع بالمنطقة”.

وفي السياق، أفاد موقع أكسيوس بأن اثنين من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عقدا محادثات غير مباشرة مع مسؤولين إيرانيين في سلطنة عمان الأسبوع الماضي، في محاولة لتجنب التصعيد في المنطقة.

إعادة تقييم

على خط النزوح، قالت حكومات ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، إنه يجب إعادة تقييم الوضع في سوريا للسماح بالعودة الطوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم.
وفي إعلان مشترك، أفاد مسؤولون من النمسا وجمهورية التشيك وقبرص والدنمارك واليونان وإيطاليا ومالطا وبولندا أنهم اتفقوا على إعادة تقييم من شأنها أن تؤدي إلى “طرق أكثر فعالية للتعامل” مع اللاجئين السوريين الذين يحاولون الوصول إلى بلدان الاتحاد الأوروبي. وذكرت الدول الثماني، التي أجرت محادثات خلال اجتماع قمة في العاصمة القبرصية، أن الوضع في سوريا “تطور بشكل كبير”، على الرغم من عدم تحقيق الاستقرار السياسي الكامل. وقالت إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي زيادة دعمه للبنان “لتخفيف مخاطر تدفقات أكبر من لبنان إلى الاتحاد الأوروبي”.

دعسة ناقصة

من جهته، أكّد عضو تكتل “لبنان القوي” النّائب سيمون أبي رميا أن لا مؤامرة أوروبية من أجل توطين النّازحين السوريين في لبنان. ووصف الإعلان عن الهبة الأوروبية بالتزامن مع فتح أبواب الهجرة للبنانيين الى الخارج بأنّه “دعسة ناقصة” ما أدّى الى اعتبارها بمثابة رشوة، فيما هي استكمال لمسار المساعدات التي يتلقاها لبنان من المجتمع الغربي منذ بدء الحرب على سوريا.

“التيكتوكرز”

قضائيا، افيد أنّ قاضي التحقيق الأوّل في جبل لبنان ‎نقولا منصور، سيؤجّل جلسة الاستماع إلى الموقوفين بقضيّة “التيكتوكرز” التي كانت مقرّرة الإثنين، بسبب وفاة شقيقه بيار منصور، بعد تعرّضه لعارض صحّي مفاجئ. ويستمر تقبّل التعازي بشقيق القاضي منصور حتى يوم الإثنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.