إسرائيل: قد لا يعاد فتح القنصلية الأميركية بالقدس

بناء 1355 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية

قال إيدان رول نائب وزير الخارجية الإسرائيلي،امس، إن الإدارة الأميركية قد تصرف النظر عن تنفيذ خطتها لإعادة فتح بعثة دبلوماسية أميركية للفلسطينيين في القدس، بعدما أبدت إسرائيل اعتراضها على مثل هذه الخطوة.

أضاف  رول»الأميركيون يتفهمون تعقد الوضع السياسي، ولنا (معهم) علاقات طيبة للغاية.. ولا نؤمن بمفاجأتهم بشيء، ولا أعتقد أنهم سيحاولون مفاجأتنا بشيء».

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن إعادة فتح القنصلية قد يضعف موقف رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ويقوض حكومته الائتلافية.

وفي الاطار الفلسطيني عارض وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج امس قرار وزير دفاع جيش الاحتلال بيني غانتس، اعتبار 6 مؤسسات أهلية فلسطينية «منظمات إرهابية»، ليصبح بذلك ثالث وزير إسرائيلي يعارض القرار علانية.

وقال الوزير الإسرائيلي «ليست هناك علاقة بين هذه المنظمات والإرهاب»، مضيفا «الدولة القوية يجب أن تعرف كيف تتعامل مع النقد، هذا هو اختبار قوتنا».

والسبت، أعلن وزيرا الصحة الإسرائيلي نيتسان هوروفيتس وحماية البيئة تمار زاندبرغ (وكلاهما إضافة إلى عيساوي فريج من حزب ميرتس اليساري)، رفضهما قرار غانتس.

وقال هوروفيتس -في تغريدة بحسابه على تويتر- «يجب أن تكون إسرائيل شديدة الحذر في فرض قيود على منظمات المجتمع المدني الفلسطيني».

في موازاة ذلك أكدت وزارة الإسكان والبناء الإسرائيلية عزم الدولة العبرية على بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة.

وستضاف هذه الوحدات السكنية إلى أكثر من 2000 وحدة استيطانية من المتوقع أن تحصل هذا الأسبوع على الضوء الأخضر النهائي من وزارة الدفاع.

وقال الوزير إلكين من حزب «الأمل الجديد» اليميني إن «تعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة أمر أساسي في الرؤية الصهيونية».

التعليقات (0)
إضافة تعليق