الجمعية العامة تحيي الذكرى الـ 75 للنكبة

«الجهاد الإسلامي» تنعى اثنين من أبرز قادتها الميدانيين

استشهد شابان فلسطينيان وأصيب ثالث خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر  الخميس مدينة ومخيم جنين شمالي الضفة الغربية، كما اعتقلت 10 آخرين خلال عمليات دهم شملت مدنا وقرى فلسطينية عدة، وقد نعت حركة الجهاد الإسلامي الشهيدين، وقالت إنهما من أبرز قادتها الميدانيين، وتوعدت بالرد.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إن الشابين «محمد أيمن السعدي (26 عاما) ونعيم جمال الزبيدي (27 عاما) استشهدا برصاص الاحتلال الإسرائيلي  خلال عدوانه على مخيم جنين».

ونقلت الوكالة الألمانية عن مصادر أن السعدي هو قائد كتيبة جنين المسلحة، وتم استهدافه خلال اشتباكات بعد أن نشر الجيش الإسرائيلي قناصة على أسطح عدد من المنازل والبنايات.

وشيعت جماهير غفيرة في جنين جثماني الشهيدين السعدي والزبيدي، في موكب جاب شوارع مخيم ومدينة جنين بمشاركة عشرات المقاومين والمسلحين، وسط التكبيرات والنداءات التي تمجد الشهداء وتفتخر بتضحياتهم، والهتافات الداعية إلى الثأر لدمائهم وتصعيد المقاومة ضد الاحتلال.

من ناحيته، حذر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية  من «التبعات الخطيرة للجرائم التي يواصل الاحتلال الإسرائيلي ارتكابها بحق أبناء شعبنا»، مطالبا دول العالم بالتدخل العاجل لوقفها.

وفي الاطار الفلسطيني، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا بعقد جلسة رفيعة المستوى لإحياء الذكرى 75 للنكبة في قاعدة الجمعية العامة العام المقبل وحصل القرار على 90 صوتا مؤيدا بينما صوّتت 30 دولة ضده من بينها بريطانيا وكندا وألمانيا والسويد والولايات المتحدة وإسرائيل، وامتنعت 47 دولة عن التصويت.

التعليقات (0)
إضافة تعليق