«الصحة العالمية»: أسابيع لفهم المتحور الجنوب أفريقي

الدول الأوروبية تشدّد قيودها تحسّباً لعدوى خطيرة

لا يزال الغموض يلف المتحور الجديد من فيروس كورونا الذي ظهر أخيرا في جنوب أفريقيا المسمّى بـ«أوميكرون» وهو حرف من الابجدية الإغريقية، إذ أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فهم مستوى انتقالها وشدة خطورتها يحتاج إلى «أسابيع عدة». كما نصحت المنظمة الدول راهنا ألا تفرض قيودا على السفر بسبب المتحور الجديد، لكن دولا عدة بدأت بوقف رحلاتها مع أفريقيا الجنوبية التي أصبحت شبه معزولة. وقد حظرت السعودية والمغرب وبريطانيا وفرنسا وهولندا الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا وخمس دول مجاورة لها. كما أوصى الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء بتعليق الرحلات من أفريقيا الجنوبية وإليها. وقالت فون دير لاين مسؤولة الاتحاد الاوروبي في تصريح: «اقترحت المفوضية الأوروبية على الدول الأعضاء تعليق الرحلات من دول أفريقيا الجنوبية ودول أخرى معنية للحد من تفشي المتحور الجديد. يجب تعليق كل الرحلات الجوية المتجهة إلى هذه الدول في انتظار فهم جيد للخطر الذي تشكله هذه المتحورة الجديدة». وأعلن مقر مكافحة كورونا في روسيا انه السلالة الجنوب افريقية اكثر عدوى وتتميّز باحتوائها على عدد كبير من المتحوّرات التي تؤثر في انخفاض فعالية الاجسام المضادة. وكانت وزارة الصحة الجنوب افريقية اعلنت انها تتعامل بشفافية ازاء متحوّر كورونا وأنّ رد فعل بعض الدول يتعارض مع معايير منظمة الصحة العالمية. وقد أعلن عن رصد إصابة أولى بها في أوروبا ببلجيكا، وكذلك في إسرائيل. وقالت جنوب أفريقيا إنها سجلت 22 إصابة بالمتحور الجديد في صفوف الشباب، كما سجلت أيضا حالات في بوتسوانا المجاورة، وكذلك في هونغ كونغ لدى شخص عائد من جنوب أفريقيا. ورفع المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض مستوى التحذير من وباء كورونا إلى «عال جدا»، وأعلنت دول عديدة في القارة العجوز إجراءات إضافية لاحتواء العدوى المتسارعة، وباتت أوروبا مجددا البؤرة العالمية للوباء، حيث يخفض المتحور دلتا فاعلية اللقاحات في احتواء العدوى بنسبة 40%، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. وأدت الجائحة لوفاة أكثر من 1.5 مليون شخص في أوروبا من أصل أكثر من 5 ملايين و160 ألف وفاة سجلت في أنحاء العالم منذ نهاية عام 2019.

التعليقات (0)
إضافة تعليق