جنبلاط أمام وفد فلسطيني: نحذّر من الفتنة

إستقبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في كليمنصو، وفداً فلسطينياً ضم عضو اللجنتين التنفيذية والمركزية في حركة فتح عزام الأحمد، السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبّور، وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات، في حضور الوزير السابق غازي العريضي وعضو مجلس القيادة في “التقدمي” بهاء أبو كرّوم. وتم التشاور في الأوضاع العامة وآخر المستجدات على خط القضية الفلسطينية.

بعد اللقاء، عبّر الأحمد عن سعادته بلقاء جنبلاط وقيادة الحزب التقدمي، وقال: “تربطنا علاقة تاريخية لا يمكن أن تستطيع قوة في الأرض أن تنتزعها. والمعلم كمال جنبلاط سيبقى حاضراً في أذهان الأجيال الفلسطينية واللبنانية والعربية (…)”.

من جهته، قال جنبلاط: “تشاورنا حول الوضع الفلسطيني، واستمعنا لملاحظات الأخ عزام، وبحضوره أشكر العقلاء في السلطة الفلسطينية والطائفة المعروفية، الذين تفادوا مشروع الفتنة، عندما خُطفت جثة الشاب الفلسطيني من آل فرو”.

وشدد على أن “دروز فلسطين هم جزء من الشعب الفلسطيني”. وقال : “علينا أن ننتبه الى المستقبل لأن مشروع الفتنة الذي تخطط له إسرائيل لا يزال موجوداً، لذلك، كنا قمنا بجهود في الماضي وستستمر بقدر ما نملك، ونحذر من الانخراط  في الجيش الاسرائيلي وندعو لعدم التطوع فيه، وهذا أمر مطلوب منّا ومن السلطة(…)”.

من جهة اخرى،أبرق جنبلاط إلى رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ، معزيا بوفاة الرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين.

التعليقات (0)
إضافة تعليق