حرب: آمل ألا تتحوّل قضية الاتّهام إلى تصفية حسابات سياسية

قال النائب والوزير السابق بطرس حرب في بيان: «بعد تبلغي، بواسطة أمين عام مجلس النواب تاريخ الجلسة الخاصة، التي عينها دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في 7-12-2022 للنظر في طلب الإتهام المقدم من 26 نائبا بحقي، وذلك بعدما تقدمت بمذكرة خطية بتاريخ 21-11-2022 إلى دولته ليصار إلى توزيعها على السادة النواب، تعليقا على إحالتي وزير العدل لملف فسخ عقد إيجار مبنى قصابيان والترخيص لشركتي الخلوي لصرف أموال للدعاية والإعلام أثناء تولي وزارة الاتصالات بين عامي 2014 و2016، يهمني أن أعلن ما يأتي:

أولا: سألبي الدعوة وأحضر الجلسة احتراما مني لأحكام الدستور والقانون، وأضع نفسي بتصرف مجلس النواب، الذي يعود لأكثريته المطلقة أن تقرر، في ضوء ما سأدلي به من معلومات، إما إحالته إلى لجنة تحقيق نيابية، أو رده.

ثانيا: أكرر شكري لدولة رئيس المجلس، الذي تمكن من حث السادة النواب الستة والعشرين على فتح الملف تفاديا للفلفته، وطلب الإتهام، كما أشكر النواب، الممثلين لمعظم الكتل والتيارات النيابية، موقعي الطلب لأخذ المبادرة، التي آمل أن تسمح بجلاء الحقيقة وإحقاق العدالة.

وختم : أعرب عن أملي أن لا يتحول الملف إلى قضية سياسية، تخضع للتجاذبات وتصفية الحسابات السياسية أو الشخصية، لأن طرح الموضوع على المجلس النيابي يحوله إلى مرجع قانوني غير سياسي، كما أتمنى أن يكون قراره نابعا من أحكام القانون لتحقيق العدالة، وأملي كبير في ذلك».

التعليقات (0)
إضافة تعليق