كوريا تطلق صاروخاً أسرع 17 مرة من الصوت

حلّق فوق اليابان ففعّلت نظام الإنذار وعطّلت القطارات..

أطلقت كوريا الشمالية صباح  امس صاروخا باليستيا متوسط المدى حلق فوق اليابان قبل أن يسقط في البحر، في حدث غير مسبوق منذ 2017، ويشكل تصعيدا واضحا في حملة التجارب العسكرية المكثفة التي تجريها بيونغ يانغ منذ مطلع العام.

ودفع ذلك السلطات اليابانية إلى تحذير السكان، وطلبت منهم الاحتماء، كما علقت تحركات القطارات في شمالي البلاد مؤقتا.

وفي حدث نادر، تسببت هذه التجربة الصاروخية الكورية الشمالية في تفعيل نظام الإنذار المبكر «جي-أليرت» في اليابان، إذ ظهر على شاشات التلفزيون الوطني «إن إتش كيه» (NHK) تحذير يدعو سكان المناطق الشمالية والشمالية الشرقية للاحتماء داخل مبان أو تحت الأرض.

وسارع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى التنديد بتحليق الصاروخ فوق أراضي بلاده.

وقال مسؤولون في طوكيو وسول إن الصاروخ قطع ما بين 4500 و4600 كيلومتر، وحلق على ارتفاع حده الأقصى ألف كيلومتر.

من جانبه أعلن الجيش الكوري الجنوبي أنه «رصد صاروخا باليستيا مفترضا متوسط المدى، أطلق من منطقة موبيونغ-ري في مقاطعة جاغانغ (الشمالية) وحلق فوق اليابان باتجاه الشرق».

وأضاف أن الصاروخ حلق لمسافة 4500 كلم على ارتفاع 970 كلم وبسرعة ناهزت 17 ماخ (أسرع من الصوت 17 مرة).

وأكدت هيئة الأركان الكورية الجنوبية في بيان أن الجيش «يبقى على حالة استعداد تام ويتعاون بشكل وثيق مع الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه يعزز المراقبة واليقظة».

وتعهد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول بـ«رد حازم» على إطلاق الصاروخ الباليستي.

وفي واشنطن، أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تتشاور مع اليابان وكوريا الجنوبية للرد «بقوة» على  كوريا الشمالية  وقوي»، وأعاد التأكيد على «الالتزام الراسخ» للولايات المتحدة الدفاع عن اليابان وكوريا الجنوبية.

ومؤخرا، حذر مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون من أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يعد لإجراء تجربة نووية جديدة.

التعليقات (0)
إضافة تعليق