مجلس الاتحاد الروسي يوافق على الضم

فرنسا: بوتين في «مأزق» سياسي وعسكري

صوّت مجلس الاتحاد الروسي (الغرفة العليا بالبرلمان) بالإجماع لصالح ضم 4 مناطق أوكرانية تمثل 18% من الأراضي الأوكرانية المعترف بها دوليا، بعد يوم من تصويت مماثل من قبل مجلس الدوما (مجلس النواب).

يأتي ذلك في وقت اعتبرت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا خلال جلسة في الجمعية الوطنية (البرلمان) لمناقشة الحرب الأوكرانية- إن «موسكو اختارت الهروب إلى الأمام على الصعيد السياسي، وكذلك عسكريا بإعلانها تعبئة جزئية لسكانها.. وأيضا على صعيد الخطاب عبر التهديدات باحتمال استخدام السلاح النووي» التي لا ينفك مسؤولون روس يلوحون بها.

وفي إشارة واضحة إلى هذا التهديد، قالت الوزيرة الفرنسية «لن نستسلم كما أننا لن نسقط في الفخ. سنواصل من جانبنا إظهار المسؤولية التي تقع على عاتق قوة تمتلك» هذا النوع من السلاح.

وأوضحت أن المأزق الذي وضع بوتين نفسه فيه يتجلى «على الأرض أولا؛ هذا الأمر تؤكده تراجعاته الأخيرة. هناك أيضا مأزق أمام المجتمع الدولي؛ روسيا تجد نفسها وحيدة أكثر فأكثر. وهناك مأزق أمام شعبه، مع قرار التعبئة».

وفي سياق الرفض أو التأييد الدوليين لخطوة الضم الروسية، قالت الخارجية الكورية الشمالية  إن بيونغ يانغ تدعم ضم روسيا المعلن لأجزاء من أوكرانيا، متهمة الولايات المتحدة بتطبيق «معايير مزدوجة» في التدخل في شؤون الدول الأخرى.

التعليقات (0)
إضافة تعليق