مسيّرات مجهولة قرب حقول الغاز بالنرويج

قالت السلطات القضائية السويدية إنها أمرت بإغلاق المنطقة التي حدث فيها تسرّب في أنابيب خطي «نورد ستريم» لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا للتحقيق بشأن احتمال وقوع عمل تخريبي،

وذكر خفر السواحل السويدي أنه يمنع على السفن التجارية والغواصين وسفن الصيد ومركبات الغوص الاقتراب مسافة 9.3 كيلومترات (5.8 أميال بحرية) من مكان التسرّبين في خطي أنابيب نورد ستريم، والواقعين في المنطقة الاقتصادية السويدية الخاصة.

وفي سياق متصل، قالت الشرطة الدانماركية الثلاثاء إنها تلقت تقارير عن طلعات غير مرخصة لطائرات مسيّرة قرب حقول غاز في بحر الشمال. وبحسب نشرة «قطاع الأوفشور الدانماركي» المتخصصة، فإن مسيرات رصدت قرب حقل رور الواقع على بعد أكثر من 200 كلم قبالة الساحل الغربي للدانمارك، والذي تشغله مجموعة الطاقة الفرنسية «توتال إينرجي».

وهذه هي المرة الثانية التي يبلّغ فيها عن حوادث مماثلة خلال أسبوع.

كما قالت الشرطة النرويجية إنها ثبّتت على منصات الغاز والنفط العائمة في بحر البلطيق أنظمة رصد للطائرات المسيرة، بعد التسرب الذي سُجل في خطي أنابيب نورد ستريم الأسبوع الماضي.

وتقوم طائرات نرويجية مقاتلة من طراز «إف-35» (F-35) بدوريات جوية لمراقبة منشآت الطاقة على طول الساحل النرويجي، وذلك بعد قرار حكومة أوسلو رفع الجاهزية لحماية منشآت النفط والغاز عقب حادث التسرب في خطي أنابيب نورد ستريم.

التعليقات (0)
إضافة تعليق