موسكو تدرس ضمّ مناطق أوكرانية وكييف تلجأ لمجلس الأمن

أميركا للكرملين: سنردّ بشكل حاسم اذا استخدمتم الأسلحة النووية

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان إن إدارة الرئيس جو بايدن أبلغت الكرملين سرا أن أي استخدام للأسلحة النووية في الحرب في أوكرانيا ستكون له «عواقب كارثية» على روسيا وأن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون بشكل حاسم، وكنا واضحين ومحددين بشأن ما سيستتبعه ذلك».

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد جدد تحذيراته الأسبوع الماضي بوجود تهديد نووي، حيث قام بتعبئة مئات الآلاف من قوات الاحتياط، بعدما استعادت القوات الأوكرانية مساحات من الأراضي التي سيطرت عليها روسيا بالبلاد.

وفي سياق الازمة الاوكرانية، دخلت الاستفتاءات على انضمام 4 مناطق أوكرانية تسيطر عليها القوات الروسية والانفصاليون إلى الاتحاد الروسي يومها الثالث، وأعلنت السلطات الموالية لموسكو عن نتائج التصويت في اليومين الماضيين، بينما طلبت كييف انعقاد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي غدا بشأن الاستفتاءات التي وصفتها بغير القانونية.

وقالت لجنة الانتخابات الموالية لروسيا في مقاطعة دونيتسك (جنوب شرق أوكرانيا) إن نسبة المشاركة في الاستفتاء تجاوزت 55% خلال يومين، فيما ذكرت سلطات مقاطعة دونيتسك (جنوب شرق) أن نحو 236 ألف شخص أدلوا بأصواتهم في استفتاء الانضمام لروسيا.

وقال الكرملين إنه في حال اتخاذ قرار إيجابي في الاستفتاءات بالمناطق الأربع، فستتبع ذلك إجراءات من جانب البرلمان والرئيس الروسي.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن مصدر قوله إن مجلس الاتحاد (الغرفة العليا) للبرلمان الروسي قد ينظر في مشروع قانون حول دمج المناطق التي تسيطر عليها في أوكرانيا في اليوم نفسه الذي يناقش فيه الدوما (الغرفة السفلى) المشروع.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر لم تذكره بالاسم قوله إن الرئيس فلاديمير بوتين يستعد على الأرجح لإلقاء خطاب رسمي أمام جلسة استثنائية مشتركة لمجلسي البرلمان الجمعة المقبلة.

وطالبت البعثة الأوكرانية في الأمم المتحدة  بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي  غد الثلاثاء، لبحث الاستفتاءات التي تنظمها السلطات الموالية لروسيا في جزء من التراب الأوكراني.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد وصف استفتاءات ضم المناطق الأوكرانية لروسيا بغير القانونية، وقال إنه ستكون هناك إدانات فعلية لها.

وشدد على أن قواته سترد على أي هجوم روسي في جميع المناطق، وأنها ستحرر البلاد بالكامل، على حد تعبيره.

وقد هددت واشنطن والاتحاد الأوروبي بفرض المزيد من العقوبات على روسيا في حال ضم المناطق التي تجري فيها الاستفتاءات التي وصفها الغرب بالصورية، وبأنها تصعيد للحرب الروسية على أوكرانيا المستمرة منذ 7 أشهر.

وعلى الصعيد الميداني، أستمر القصف الروسي على مدينتي سلافيانسك وكراماتورسك بإقليم دونباس خلال ساعات الليل، كما شهدت مدن باخموت وسوليدار تجددا للعمليات العسكرية في محيطها. واتهمت اوكرانيا روسيا بشن هجوم على اوديسا بمسيّرات إيرانية تم إسقاط إحداها.

التعليقات (0)
إضافة تعليق