واشنطن: طهران على بعد أسابيع من المادة الانشطارية وبايدن قد يوافق على الخيار العسكري

مناورات أميركية - إسرائيلية تحاكي ضرب إيران

كشف روبرت مالي  المبعوث الأميركي الخاص لإيران أن طهران على بعد أسابيع قليلة من الحصول على مادة انشطارية مخصبة لصنع أسلحة نووية. مذكراً أن الرئيس الأميركي جو بايدن قال إنه قد يوافق على الخيار العسكري في حال فشل الديبلوماسية والضغط والعقوبات. ولفت مالي إلى أننا: كنا قريبين من التوصل لاتفاق قبل أن تأتي إيران بمطلب إنهاء تحقيقات وكالة الطاقة الذرية.

ويأتي تصريح مالي في وقت اختتمت، الأربعاء، سلسلة من المناورات المشتركة للجيشين الإسرائيلي والأميركي هي الأكبر من نوعها، حاكت مواجهة تهديدات إيران، وفق بيان إسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان إنه: «اختتمت سلسة من المناورات المشتركة للجيش الإسرائيلي ونظيره الأميركي، والتي حاكت سيناريوات مختلفة في التعامل مع التهديدات الناشئة في المنطقة».

وأضاف: «انطلقت سلسلة المناورات في عملية تخطيط مشتركة، الثلاثاء، بمشاركة أربع طائرات (F-35i) بمرافقة أربع طائرات مقاتلة أميركية (F-15) في سماء البلاد».

وتابع: كما أجرى سلاح الجو الإسرائيلي ونظيره الأميركي، أمس الأربعاء، مناورة التزود بالوقود جواً، من خلال طائرة تزويد وقود أميركية عملاقة من طراز KC-10 التي قامت بتزويد عدة طائرات مقاتلة من طراز «سوفا» (F-16) بالوقود».

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه «بالإضافة إلى ذلك، تدرب سلاح الجو الإسرائيلي على خطة عملياتية بعيدة المدى».

وقال: « وفي إطار التمرين كذلك أجرت هيئة الاستخبارات العسكرية تدريباً واسع النطاق حاكى معركة في مواجهة دول في دائرة التهديد الثالثة واختبرت قدرات جمع المعلومات الاستخباراتية، وتحليلها وبلورة الأهداف وتمكين وصول إلى المعلومات الاستخباراتية للقوات العملياتية».

ولفت الجيش الإسرائيلي إلى أنه «تشكل هذه المناورات جزءاً أساسياً من التعاون الاستراتيجي المتزايد بين الجيشين في مواجهة التحديات المشتركة في الشرق الأوسط وعلى رأسها إيران».

وكان الجيش الإسرائيلي بدأ قبل عدة أشهر استعدادات عسكرية لضرب منشآت نووية إيرانية حال وصول طهران إلى عتبة امتلاك سلاح نووي.

 

التعليقات (0)
إضافة تعليق