وزير الطاقة السعودي: بدء تشغيل المركز النووي

«الذرية» تطلب ضمانات بشأن نووي إيران

انطلق المؤتمر السنوي الـ65 للوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا امس  حيث أعرب المدير العام للوكالة رافائيل غروسي عن أمله في معالجة القضايا الملحة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وأضاف غروسي -خلال كلمة له- أن المنظمة تعمل على تمهيد الطريق لجهود ديبلوماسية إضافية للتوصل إلى وضع وصفه بـ»المُرضي» للبرنامج الإيراني.

كما أكد ضرورة العمل لتوفير ضمانات للعالم بأنه لا داعي للقلق من برنامج طهران النووي.

ومن المتوقع أن يبحث المؤتمر فرص إحياء الاتفاق النووي الإيراني بعد الانفراج الأخير في العلاقة بين الوكالة الدولية وطهران.

من جهته، دعا مدير منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تحافظ على استقلاليتها وحياديتها وأن تتجنب تسييس عملها.

وقال إسلامي إن على الولايات المتحدة أن تتخلى عن فرض العقوبات على إيران، وأن تصحح سياساتها وتلغي ما فرضته من عقوبات على بلاده بشكل فعلي.

من جهة أخرى، قال المدير العام للوكالة الذرية إن برنامج كوريا الشمالية النووي يتقدم «بكامل طاقته».

وأعلن وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، امس، بدء تشغيل المركز النووي الذي تشغله الوكالة الدولية، بدعم من المملكة بمبلغ 10 ملايين دولار.

وقال وزير الطاقة السعودي في كلمته خلال اجتماعات وكالة الطاقة الذرية، إنه ينقل تقدير قيادة المملكة لما قامت به الوكالة الدولية من جهود خلال جائحة كورونا.

وأضاف أن المملكة تشدد على موقفها الذي يؤكد على ضرورة «خلو المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، وكذلك الموقف الثابت لمنع إيران من حيازة السلاح النووي».

التعليقات (0)
إضافة تعليق